الإفرازات المهبلية: الأسباب، اللون، والعلاج

تعتبر الإفرازات المهبلية مكوناً فيزيولوجياً طبيعياً للمهبل، كما أن لها دور وقائي أساسي ضد الالتهابات وجفاف المهبل، فضلاً عن دورها “كمزلق” أثناء عملية الجماع. ويختلف مظهر الإفرازات المهبلية الطبيعية باختلاف العمر ومرحلة الدورة الشهرية   وفي مقالنا اليوم سنعرض لك سيدتي كل شيء حول الإفرازات المهبلية، لتتعرفي على أسبابها، لونها، وطرق علاجها عندما تكون إفرازات غير طبيعية.

أسباب الإفرازات المهبلية:

يمكن لبعض العوامل أو اضطرابات أمراض النساء تحديد التغيرات في كثافة أو شكل هذه الإفرازات

العوامل غير المعدية التي لها تأثير على الإفرازات المهبلية هي:

  • وجود ورم في عنق الرحم.
  • جسم غريب (كالسدادة القطنية مثلاً)
  • التهابات الجلد التناسلية
  • وجود ورم خبيث في الأعضاء التناسلية.

العوامل المعدية التي قد تؤثر على الإفرازات المهبلية هي بشكل عام:

  • لاضطرابات المنقولة جنسياً: مثل الكلاميديا ​​الحثرية، النيسرية البنية، المشعرات المهبلية، أو غيرها مثل التهاب المهبل الجرثومي أو العدوى المهبلية بالمبيضات البيضاء.
  • قد تؤثر بعض العوامل الأخرى على الإفرازات المهبلية بشكل عام: كمرحلة الدورة الشهرية، الإجهاد العاطفي والجسدي، النظام الغذائي، الحمل، الأدوية، إلخ…

لون الإفرازات المهبلية:

يمكن أن يكون لون الإفرازات المهبلية الطبيعية صافياً أو أبيضاً أو أصفر. ولها رائحة خاصة تميزها ولكن لا تستطيع المرأة ملاحظتها أبداً.

أعراض الإفرازات المهبلية غير الطبيعية:

تشمل الخصائص غير الطبيعية للإفرازات المهبلية هي:

  • زيادة كمية الإفرازات المهبلية
  • مظهر قيحي
  • الإفرازات الرمادية أو الخضراء اللون
  • رائحة كريهة
  • إفرازات دموية
  • وجود حكة، حرقة، ألم.

إذا ظهرت هذه الأعراض فمن الضروري استشارة طبيب النسائية، حيث سيقوم بأخذ مسحة مهبلية وإرسال العينة إلى التحليل المخبري؛ واعتماداً على نتائج التقييم الجرثومي سيقدم لك طبيبك العلاج الصحيح.

علاج الإفرازات المهبلية:

يمكن أن يتكون العلاج من المضادات الحيوية، أو مضادات الفطريات، أو الأدوية المضادة للطفيليات، والتي تُعطى على شكل أقراص أو مراهم أو تحاميل أو كريمات مهبلية. ويجب أن يطبق علاج الأمراض المنقولة جنسياً على الشريكين

يمكن أن تؤدي بعض أنواع العدوى غير المعالجة إلى مضاعفات طويلة الأمد وقد تسبب العقم في بعض الأحيان، لذلك من الضروري طلب المساعدة الطبية بمجرد ظهور الأعراض.

عادة ما يتم الشفاء من التهاب المهبل البكتيري في 90٪ من الحالات عند اتباع العلاج المناسب، ويمكن أن يعاود الظهور مرة أخرى. تبلغ نسبة الشفاء من داء المبيضات المهبلي 80٪، بينما تصل نسبة الشفاء من عدوى المشعرات المهبلية إلى 90-95٪.

بالنسبة للتوصيات الوقائية فمن المستحسن:

  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة والأقمشة الصناعية
  • تجنب استخدام منتجات النظافة النسائية التي تحتوي على مهيجات أو منتجات قلوية وغير محمية ومنتجات الدورة الشهرية الصحية التي تحتوي قد على مهيجات أيضاً.

الحل مع بكتيف®:

هل كنت تعلمين أن النمو البكتيري على سطح الفوط الصحية التقليدية يرجع إلى الرطوبة في المنطقة الحميمة والتي يمكن أن تؤثر سلباً على صحة المهبل مسببة التهابات مهبلية ورائحة كريهة؟.

كَحل، نقدم لك الجيل الجديد من الفوط الصحية. تحتوي بكتيف® على طبقة مسامية تمنع الرطوبة، وشريط السيلفر أنيون لمنع نمو البكتيريا. توفر بكتيف® راحة وحماية تدوم طويلاً، مع كونها لطيفة على منطقتك الحميمة، مما يمنحك راحة البال – لذلك يمكنك الشعور بالثقة الكاملة مهما كان يومك صعباً.

المنتجات الموصى بها

الفوط النهارية

10 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
52 تقييم
5.0 rating

الفوط إكسترا الليلية ماكسي

8 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
39 تقييم
5.0 rating

الفوط اليلية

8 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
30 تقييم
5.0 rating

الفوط اليومية

30 فوط/العبوة
$6.93(شامل الضريبة)
19 تقييم
5.0 rating

مواضيع ذات صلة