متلازمة الصدمة السامة (TSS): الأسباب والأعراض والعلاج

متلازمة الصدمة التسممية المعروفة باسم (TSS) هي حالة نادرة ولكنها تشكل خطراً حقيقياً على الحياة، إذ أنها تحصل نتيجة دخول البكتيريا إلى الجسم وإطلاق السموم الضارة في مجرى الدم. حيث أنها تؤدي يمكن إلى إتلاف العديد من الأعضاء في الجسم خلال فترة زمنية قصيرة، بما في ذلك الرئتين والكلى والكبد؛ وهذا ما يجعلها قاتلة إذا لم يتم علاجها بالسرعة المطلوبة.

غالباً ما يرتبط حدوثها باستخدام السدادات القطنية عند النساء، حيث يؤدي استخدام السدادات القطنية وخاصة عند تركها لفترة أطول من الموصى بها أو استخدام سدادات قطنية “فائقة الامتصاص” إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية ،كما يمكن لهذه المتلازمة أن تصيب أي شخص وفي أي عمر بما في ذلك الرجال والأطفال.

الأسباب:

تحدث متلازمة الصدمة التسممية نتيجة عدوى تسببها بكتيريا المكورات العقدية أو المكورات العنقودية. هذه البكتيريا شائعة وعادة لا تسبب أية مشاكل، ولكن إبقاء السدادة القطنية في المهبل لفترات طويلة من الزمن، قد يخلق بيئة مناسبة لنمو البكتيريا بسرعة كبيرة مما ينتج مادة سامة يمكن إطلاقها في مجرى الدم مسببة رد فعل مناعي شديد. يتسبب هذا التفاعل في ظهور أعراض متلازمة الصدمة التسممية.

متلازمة الصدمة التسممية غير معدية على الإطلاق، ولكن تعتبر الإصابة بها لأكثر من مرة أمر وارد الحدوث وذلك لأن جسم الإنسان غير قادر على أن يطور المناعة ضدها.

الأعراض:

يمكن أن تكون أعراض TSS شبيهة بالإنفلونزا في البداية، مثل المعاناة من آلام في العضلات أو تقلصات في المعدة أو صداع أو التهاب في الحلق. تتفاقم الأعراض بسرعة ويمكن أن تكون مميتة في غضون يومين فقط. وتشمل الأعراض الأخرى:

  • حمى مفاجئة تزيد عن 39 درجة مئوية.
  • علامات الصدمة القلبية، بما في ذلك انخفاض ضغط الدم وتسرع ضربات القلب والغثيان والقيء.
  • أو الإغماء أو الشعور بالدوار أو القلق وعدم الراحة.

تعد الإصابة بأعراض حادة ومفاجئة من أهم المؤشرات، فإذا كان لديك مجموعة من هذه الأعراض فمن المهم الاتصال بطبيبك ليتابع حالتك الطبية ويمنعها من التفاقم، وإذا ساءت الأعراض بسرعة فعليك أن تنتقل إلى أقرب قسم للطوارئ أو اتصل على الرقم 999 للحصول على سيارة إسعاف فوراً.

العلاج:

يتطلب علاج TSS دخول المستشفى، وقد يستدعي الأمر أحياناً الدخول إلى وحدة العناية المركزة. يشمل العلاج “المضادات الحيوية” لمحاربة العدوى، وأدوية أخرى لعلاج المضاعفات الناتجة عن المتلازمة مثل فشل الرئة أو الكبد أو الكلى؛ وفي الحالات شديدة الخطورة قد يستدعي الأمر إجراء جراحة أو إزالة للنسج المتضررة.

يتفاوت وقت التعافي من متلازمة الصدمة التسممية، حيث يبدأ معظم الناس بالتحسن في غضون أيام قليلة، لكن قد يستغرق الأمر وقتاً أطول في حال وجود مضاعفات كبيرة في الجسم.

كيف يمكن تجنب الإصابة متلازمة الصدمة التسممية:

ما يقارب نصف عدد حالات الإصابة هنّ من النساء اللواتي يستخدمن السدادات القطنية، وخاصة السدادات القطنية عالية الامتصاص التي توضع لمدة زمنية أكثر من اللازم، لذلك فإن تغيير السدادات القطنية بانتظام واستخدام سدادات قطنية أقل امتصاصاً واستعمال الفوط الصحية سيقلل من مخاطر الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية.

وقد أظهرت الدراسات أن هناك انخفاض في عدد حالات الإصابة متلازمة الصدمة التسممية المرتبطة بالحيض إلى (حالة واحدة لكل 100000) خلال العقدين الماضيين، ولذا فإن أفضل طريقة للوقاية هي تجنب استخدام السدادات القطنية بشكل كامل (خاصة إذا كنت قد أصبت من قبل بالمتلازمة).

تعد بكتيف® بديلاً أكثر صحة لاستخدام السدادات القطنية، وهي عبارة عن مجموعة من الفوط الصحية من الجيل الجديد التي لا تحبس الرطوبة بشكل فعال فحسب، بل تحتوي أيضاً على تقنية النانو الثورية التي تحارب البكتيريا والتهيج والحكة والروائح الكريهة. توفر لك بكتيف® راحة وحماية تدوم طويلاً. فوطنا فائقة النعومة، لطيفة على بشرتك وسريعة الامتصاص مما يمنحكِ الطمأنينة والثقة مهما كان يومك صعباً.

المنتجات الموصى بها

الفوط النهارية

10 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
52 تقييم
5.0 rating

الفوط إكسترا الليلية ماكسي

8 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
39 تقييم
5.0 rating

الفوط اليلية

8 فوط/العبوة
$6.41(شامل الضريبة)
30 تقييم
5.0 rating

الفوط اليومية

30 فوط/العبوة
$6.93(شامل الضريبة)
19 تقييم
5.0 rating

مواضيع ذات صلة