الجماع المؤلم

أسباب الجماع المؤلم وعلاجه 

يمكن أن يصبح الجنس مؤلمًا عند الرجال أو النساء، إلا أن الجماع المؤلم أكثر شيوعًا لدى النساء، خاصة بعد انقطاع الطمث (سن اليأس). بالإضافة إلى الألم والشعور بعدم الارتياح، يمكن أن يؤثر الجماع المؤلم سلبًا على الصحة النفسية للمرأة، لذلك من المهم التحدث إلى شريكك وطبيبك بصراحة حول المشكلة.

يعرف الجماع المؤلم أو عسر الجماع بأنه ألم تناسلي مستمر أو متكرر يحدث قبل الجنس مباشرة أو أثناءه أو بعده. يمكن الشعور بالألم في الفرج أو المهبل أو العجان أو أسفل الظهر أو داخل الحوض. وعادة ما تصف النساء الألم بأنه ألم حاد أو وجع خفيف أو تشنجات أو انزعاج أو إحساس حارق.

يمكن تقسيم الألم أثناء الجماع إلى:

ألم الدخول، وهو الالم الذي يحدث أثناء دخول المهبل (الإيلاج)

ألم عميق، وهو الألم الذي يحدث عند الإيلاج العميق

ما الذي يسبب الجماع المؤلم؟

يمكن أن تكون أسباب الجماع المؤلم جلدية أو التهابية أو عضلية أو ناتجة عن الألم في المكونات العميقة للحوض. تلعب العوامل النفسية أيضا دورًا كبيرًا. الأسباب الرئيسية للجماع المؤلم هي:

  • قلة التزليق المهبلي: وجود الجفاف في المهبل يجعل الجماع الجنسي مؤلمًا لدى المرأة. وهذا الأمر من الأسباب الشائعة للألم أثناء ممارسة الجنس وتشمل أسبابه:
  1. سن اليأس
  2. الولادة والرضاعة الطبيعية
  3. ضعف الإثارة الجنسية
  4. بعض الأدوية
  • العدوى :   العدوى التي تسببها البكتيريا أو الفطور ستؤثر على الجنس لدى النساء. ومن الأمثلة على ذلك الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا أو الهربس التناسلي، والتهابات المسالك البولية، والالتهابات الفطرية.
  • إصابة أو أذية في المنطقة التناسلية: يمكن أن تسبب الندوب في المنطقة التناسلية الناجمة عن الإصابات السابقة أو العمليات الجراحية أو ختان الإناث أو الأذيات عند الولادة الألم عند ممارسة الجنس.
  • أمراض الجلد: تؤثر الأمراض الجلدية على المنطقة الحميمة وتعيق النشاط الجنسي. من الأمثلة على ذلك الأكزيما والتقرحات وتصلب الجلد. 
  • الفولفودينيا هي الألم المزمن في الفرج دون وجود سبب معروف.
  • التشنج المهبلي، أي تشنج عضلات جدار المهبل بشكل لا إرادي بسبب الخوف أو القلق، مما يجعل الإيلاج مؤلمًا للغاية أو مستحيلًا.
  • أمراض تصيب الرحم أو المبيض بما في ذلك بطانة الرحم المهاجرة والأورام الليفية الرحمية وهبوط الرحم وكيسات المبيض. تسبب هذه الحالات ألمًا عميقًا أثناء الجماع أو بعده.
  • الألم الحوضي الالتهابي الذي ينتج عن عدوى في أعضاء الحوض تسبب ألمًا عميقًا أثناء الجماع او بعده.
  • تحسس المنطقة التناسلية بسبب استخدام المستحضرات القاتلة للنطاف أو الواقي الذكري أو منتجات النظافة بما في ذلك الفوط الصحية.
  • أمراض عنق الرحم مثل التهابات عنق الرحم والأورام.  
  • الحمل خارج الرحم (الحمل المُنتبذ أو الهاجر) وفيه تنمو البويضة المخصبة خارج الرحم.
  • علاجات السرطان، مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.
  • العيوب التشريحية: في بعض الأحيان، يحدث الألم بسبب عدم التطور التام للمهبل، أو وجود عائق يسد مدخل المهبل كليًا أو جزئيًا.

 يمكن أن يُعزى الجماع المؤلم أيضًا إلى أسباب نفسية، مثل:

  • الضغط النفسي
  • الخوف أو الشعور بالذنب أو الخجل من ممارسة الجنس
  • الصدمات النفسية أو الاعتداء الجنسي في الماضي
  • تدني الثقة بالنفس
  • مشكلات في العلاقة مع شريكك الجنسي
  • الاكتئاب

التحدث إلى طبيبك حول الجنس المؤلم

قد يكون الحديث عن المشكلات الجنسية مع الآخرين أمرًا صعبًا. تذكري أن طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية مدرب على التعامل مع هذه المسائل ولن يجعلك تشعرين بالسوء. يمكنك أن تستشيري طبيبًا عامً أو طبيب أمراض النساء أو اختصاصي في طب الجهاز البولي التناسلي. سيشخص الطبيب المشكلة من خلال:

  • إجراء فحص الحوض لكشف المشكلات في المنطقة من الداخل والخارج.
  • طرح أسئلة لتحديد موقع الألم وشدته.
  • إجراءات التصوير، مثل إيكو الحوض.
  • التحاليل الدموية لاختبار مستويات الهرمونات، وتحليل البول، وزرع البكتيريا أو الفطور.
  • اختبارات حساسية الجلد.

علاجات الجنس المؤلم

يعتمد علاج الجماع المؤلم على سبب المشكلة ويتراوح من تطبيق الكريمات الموضعية إلى العلاج النفسي الجنسي.

  • تُعالج حالات العدوى بشكل فعال بالمضادات الحيوية ومضادات الفطريات وتُعالج الالتهابات بالستيروئيدات.
  • يجب التأكد من أن الأدوية التي تتناولينها لا تسبب جفاف المهبل. في هذه الحالة، تُستبدل الأدوية ببدائل لا تسبب جفاف المهبل.
  • يمكن علاج انخفاض مستوى هرمون الإستروجين لدى النساء بعد سن اليأس باستخدام كريم الإستروجين الموضعي الذي يُطبق مباشرة على المهبل.
  • يُنصح بتجنب المنتجات التي تهيج المنطقة.
  • يمكن استخدام العلاجات الطبية الأخرى، بما في ذلك الجراحة، لعلاج الأسباب الأكثر خطورة.

نصائح مفيدة يمكنك تجربتها

بعد استبعاد الأسباب الطبية للجماع المؤلم أو علاجها، يمكنك تجربة هذه النصائح المفيدة:

  • استخدام المزلقات المهبلية ذات القوام المائي
  • التحدث بصراحة مع شريكك الجنسي في بيئة مريحة
  • إفراغ المثانة قبل ممارسة الجنس
  • الاسترخاء قبل ممارسة الجنس من خلال حمام دافئ أو التدليك أو العلاج العطري (أروماثيرابي)
  • تناول دواء مسكن لتخفيف الآلام قبل ممارسة الجنس
  • وضع كيس ثلج على الفرج بعد ممارسة الجنس لتهدئة الإحساس الحارق

معالجة الأسباب النفسية للجماع المؤلم

يُوصى بطلب الاستشارة النفسية إذا كان الجماع المؤلم ناتجًا عن أسباب عاطفية أو صدمة سابقة أو اعتداء جنسي في السابق. يمكنك طلب المساعدة من معالج نفسي عام أو معالج نفسي متخصص في العلاج الجنسي.

هل تعلمين؟

قد تسبب الفوط الصحية العادية الألم عند ممارسة الجنس! فمن المعروف أن هذه الفوط تحدث العدوى والتحسس، وهما مشكلتان تحرضان الألم عند الجماع. ولكن لا داعي للقلق! تقدم بكتيف فوط صحية مصنوعة لحمايتك من البكتيريا والفطور، ولا تسبب التحسس! جربي بكتيف اليوم: https://pectiv.com/ar/

المنتجات الموصى بها

الفوط النهارية

10 فوط/العبوة
6.10 $ (شامل الضربية) or subscribe and save up to 20%
63 تقييم
Rated 5 out of 5

الفوط إكسترا الليلية ماكسي

8 فوط/العبوة
6.10 $ (شامل الضربية) or subscribe and save up to 20%
42 تقييم
Rated 5 out of 5

الفوط الليلية

8 فوط/ العبوة
6.10 $ (شامل الضربية) or subscribe and save up to 20%
33 تقييم
Rated 5 out of 5

الفوط اليومية

30 فوطة/ العبوة
6.60 $ (شامل الضربية) or subscribe and save up to 20%
23 تقييم
Rated 5 out of 5

مواضيع ذات صلة